فوفانا النصر.. شاهد “الموت” بعينيه ليختار “الذهب والدم”

فوفانا النصر.. شاهد “الموت” بعينيه ليختار “الذهب والدم”

كانت الكاميرون تلعب نصف نهائي كأس القارات في ليون الفرنسية أمام كولومبيا يوم 27 يونيو 2003، لاعب الوسط مارك فيفيان فو في الدقيقة 72 من عمر المباراة يسقط على أرض الملعب دون احتكاك بعينين جاحظتين وفم مفتوح كان يصارع الموت والبقاء على قيد الحياة، تلك اللقطة كان يشاهدها سيكو فوفانا الذي احتفل ببلوغه الثامنة من عمره قبلها بقليل مع عائلته على بعد 466 كلم من مكان وقوعها، دون أن يعلم أنها ستكون مؤثرة في حياته بعد ما يزيد عن عقد ونصف.

وأعلن النصر السعودي يوم الثلاثاء تعاقده مع الإيفواري سيكو فوفانا قادما من صفوف فريق لانس الفرنسي في ثاني صفقات أصفر الرياض الصيفية بعد الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش.

سقط فو الذي كان يبلغ من العمر 28 عاماً لحظتها بسبب مشاكل وراثية منها اعتلال عضلة القلب الضخامي، مدربه وينفريد شيفر أراد استبداله قبل أن يسقط بعدما لاحظ أن لاعب ليون ومانشستر سيتي بدا منهكاً، لكنه قرر الاستمرار قبل أن يفارق الحياة إلى مثواه الأخير في لقطة لا تغيب عن أذهان متابعي كرة القدم رغم مرور 20 عاماً على حدوثها.

وتكريماً للراحل الذي لعب مع لنس وليون سمت رابطة الدوري الفرنسي جائزة أفضل لاعب إفريقي باسمه، وبعد وفاته بـ18 عاماً فاز بها سيكو فوفانا لاعب لانس رغم احتلال فريقه المركز السابع الموسم قبل الماضي.

قال سيكو عن تلك الجائزة: الفوز بها فخر، خاصة وأن الأمر قريب إلى قلبي لأن الفوز بهذه الجائزة يعني لي الشيء الكثير، كانت أول مرة أزور فيها ستاد كرة قدم برفقة والدي هي لمباراة فرنسا وتركيا حينها نقل لي والدي خبر وفاة فو ما أحزني كثيرا، لذلك عندما رأيت اسمي بين المرشحين للفوز بها شعرت في قلبي بأنها قريبة وهذا ما حدث.

وعرف فوفانا التحديات منذ شبابه إذ اهتم به مانشستر سيتي الإنجليزي وهو ابن 18 عاما واشترى عقده من لوريان ونقله إلى فريق الأكاديمية حينها، ووصف فوفانا ما كان يشعر به في الشمال الإنجليزي وقال: كنت أعلم أنني سأصل إلى أحد أكبر الأندية في أوروبا وأن تطوري مؤكد تحديدا لأني أتدرب مع أفضل اللاعبين الشبان مثل روني لوبيز وجيسون ديناير وأوليفييه نتشام كما كان يدربنا الفرنسي باتريك فييرا. حينها كنت بعيدا جدا عن مستوى الفريق الأول.

وأضاف عن فترته في سيتي: في المرة الأولى التي ذهبت فيها إلى التدريبات مع الفريق الأول، رأيت الفرنسي غايل كليتشي يقوم بتمارينه في غرفة الأوزان و البلجيكي فينسينت كومباني يمر بجانبي وسمير نصري، كنت أرى فقط لاعبين رائعين وكنت أخشى التحدث إليهم.

وعن اعتباره توريه قدوته الأولى قال: يايا توريه ألهمني كثيرا ففي إحدى الجولات التحضيرية تحدثنا عن كل شيء وهي لحظات لن أنساها أبدًا. أما على أرض الملعب كان مثالاً بالنسبة لي بتمريراته الحاسمة وأهدافه كان يعرف كيف يفعل كل شيء تقريبًا لقد كان كاملاً.

واستطاع فوفانا تكوين نفسه في أودينيزي الإيطالي بعد فترتي إعارة مع فولهام الإنجليزي وباستيان الفرنسي، حينها أصبح “المحرك” محط اهتمام أندية إيطاليا الكبرى مثل ميلان وأتالانتا المتأهل حينها لدوري أبطال أوروبا إلا أنه قرر العودة إلى فرنسا من أبواب لانس.

ومع فريق ” الذهب والدم” كما يلقب النادي الشمالي حاز سيكو على إعجاب الجميع ليصبح قائدا للفريق في عامه الثاني رغم أنه نعت بـ “المجنون” بسبب اختياره اللعب للانس حينها.

وأبان سيكو عن فترة المفاوضات وقبوله عرض لانس قائلا: في الأساس لا أحد يعرف ما إذا كنت سأكسب أقل مما كنت سأحصل عليه في ميلان أو في أي مكان آخر. نعم كان بإمكاني اللعب في دوري أبطال أوروبا لكنني رأيت نفسي أكثر في لانس. تلقيت العديد من الرسائل وسئلت عما سأفعله في هذا النادي السيئ ولدي لاعبو كرة قدم وأصدقاء قالوا لي “لماذا تذهب إلى هناك؟ كان من الممكن أن يكون لديك ما هو أفضل” وقيل لي إنني مجنون.

وغم ولادته في باريس وقضاء طفولته وفترة مراهقته في فرنسا وصعوده في سلم الفئات العمرية لـ “الديوك”، إلا أن “المحرك” اختار اللعب لمنتخب كوت ديفوار نسبة لوالديه لتكون أولى مشاركاته الدولية في عام 2017 أمام منتخب المغرب في تصفيات كأس إفريقيا وبرفقة مواطنه غيسلان كونان.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/c8ea
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments