“فاغنر” تنشر صوراً لقائدها وهو يرحب بمقاتليه في بيلاروسيا

“فاغنر” تنشر صوراً لقائدها وهو يرحب بمقاتليه في بيلاروسيا

نشرت قوات “فاغنر” صورا لقائدها يفغيني بريغوجين وهو يرحب بمقاتليه في بيلاروسيا.

وقال قائد فاغنر “مقاتلونا سيبقون في بيلاروسيا لبعض الوقت”.

وأوضح أن “ما يحدث على الجبهة في أوكرانيا عار ولا يجب أن نشارك فيه”.

وأضاف: “سنجعل جيش بيلاروسيا ثاني أفضل جيش في العالم وسنقاتل من أجلهم إذا لزم الأمر”.

وكانت جماعة رصد ومراقبة قالت سابقا إن المزيد من المرتزقة من شركة المقاولات العسكرية الروسية فاغنر دخلوا بيلاروسيا في اليومين الماضيين، حيث يواصلون الانتقال إلى الجمهورية السوفيتية السابقة بعد تمرد قصير الأمد الشهر الماضي.

وأعلنت “بيلاروسكي هاجون”، وهي جماعة نشطاء بيلاروسية تراقب تحركات القوات في بيلاروسيا، أن قافلة من نحو 20 مركبة تحمل الأعلام الروسية وشارات فاغنر دخلت البلاد الاثنين متجهة نحو معسكر عرضت السلطات البيلاروسية استضافتهم فيه. وأضافت أنها ثالث قافلة من مرتزقة فاغنر تدخل البلاد منذ الأسبوع الماضي.

وصرح الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الذي توسط في اتفاق أنهى تمرد الشهر الماضي الذي شنه قائد فاغنر، يفغيني بريغوجين، بأن جيش بلاده يمكن أن يستفيد من الخبرة القتالية للمرتزقة.

يوم الجمعة، بث التلفزيون الحكومي البيلاروسي مقطعا مسجلا مصورا لقوات فاغنر تقوم بتدريب قوات الدفاع الإقليمية البيلاروسية في ميدان رماية في منطقة أسيبوفيتشي، حيث المعسكر الذي ستقيم به قوات فاغنر.

زعمت قناة بيلاروسية على تطبيق مراسلة الأسبوع الماضي أن بريغوجين أمضى ليلة في المخيم القريب من تسيل، على بعد حوالي 90 كيلومترا جنوب شرقي مينسك، ونشرت صورة له في الخيمة.

في التمرد الذي بدأ في 23 يونيو حزيران واستمر أقل من 24 ساعة، اجتاح مرتزقة بريغوجين بسرعة مدينة روستوف أون دون جنوب روسيا، واستولوا على المقر العسكري هناك دون إطلاق رصاصة واحدة، قبل التقدم لمسافة 200 كيلومتر تقريبا من موسكو، فيما وصفها بريغوجين بـ “مسيرة العدالة” للإطاحة بوزير الدفاع سيرغي شويغو، ورئيس الأركان العامة الجنرال فاليري جيراسيموف، اللذين طالبا فاغنر بتوقيع عقود مع وزارة الدفاع.

لم يواجه التمرد مقاومة تذكر، وأسقط المرتزقة ما لا يقل عن ست مروحيات عسكرية وطائرة مركز قيادة، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 طيارين.

وأمر بريغوجين قواته بالعودة إلى معسكراتهم بعد إبرام اتفاق لإنهاء التمرد مقابل العفو عنه ورجاله، والسماح له بالانتقال إلى بيلاروسيا.

لم تذكر وزارة الدفاع البيلاروسية عدد جنود فاغنر في بيلاروسيا. وسبق أن قال لوكاشينكو إن الأمر متروك لبريغوجين وموسكو لاتخاذ قرار بشأن الانتقال إلى بيلاروسيا.

وعبر قناة فاغنر على تطبيق مراسلة بث تسجيل مصور يوم الاثنين يُظهر علمَيْ روسيا وفاغنر وقد أنزلا بالمركز الرئيسي للمرتزقة في مدينة مولكينو بإقليم كراسنودار جنوب روسيا.

وقالت القناة إن المقر سيغلق تماما بحلول 30 يوليو تموز، وأعلن أحد المرتزقة في التسجيل أن فاغنر ستنتقل إلى موقع جديد لم يحدده.

استخدم مرتزقة فاغنر أيضا معسكرات في إقليم لوهانسك بأوكرانيا الذي تحتله روسيا.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/0gyb
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments