شبح الإنفلونزا يعود.. آلاف الطيور النافقة في موسم التكاثر الثاني للفيروس

شبح الإنفلونزا يعود.. آلاف الطيور النافقة في موسم التكاثر الثاني للفيروس

من جديد، عاد شبح الإنفلونزا إلى الواجهة، حيث قال باحثون إن ملايين الطيور البرية ربما ماتت بسبب إنفلونزا الطيور على مستوى العالم في أحدث انتشار للمرض الفيروسي الذي اجتاح أميركا الجنوبية، مع تسجيل 200 ألف حالة وفاة في بيرو وحدها.

وعلى الرغم من أن مستعمرات تكاثر الطيور البحرية في المملكة المتحدة لم تتضرر بشدة مثل العام الماضي، فقد تفشى المرض في الأسابيع الأخيرة، في وقت سابق من هذا الشهر ، ووصف الحراس “حسرة قلوبهم” في اكتشاف أكثر من 600 كتكوت نافق في أكبر مستعمرة لطيور الخرشنة القطبية الشمالية في بريطانيا في لونغ ناني على ساحل نورثمبرلاند.

كما كانت هناك زيادة في الحالات في شمال ويلز، مع تقارير عن نفوق طيور الخرشنة وطيور الرنجة والبفن، كما ألقت المياه بمئات الطيور على الساحل الشرقي لاسكتلندا.

في العام الماضي، أظهرت البيانات التي جمعتها صحيفة “الغارديان” أن H5N1 قتل ما لا يقل عن 50000 من الطيور البرية.

انتشار عالمي كبير

وتسبب النوع شديد العدوى من فيروس H5N1، والذي اكتسب زخمًا في شتاء عام 2021، في أسوأ انتشار لإنفلونزا الطيور في أوروبا قبل أن ينتشر على مستوى العالم.

وصل المرض إلى أميركا الجنوبية في نوفمبر 2022، وتم الإبلاغ عنه في كل قارة باستثناء أوقيانوسيا والقارة القطبية الجنوبية، ويصعب معرفة عدد الطيور البرية التي ماتت لأن العديد من الجثث لم يتم العثور عليها أو عدها.

وشاركت ميشيل ويلي، من جامعة سيدني، في إعداد بحث يُعتقد أنه أول محاولة لتقييم الأرقام على نطاق عالمي، وهي توثق الوفيات منذ أكتوبر 2021، ووفق ما نقلته صحيفة “الغارديان” البريطانية يقدر حجم الوفيات بين الطيور البرية بالملايين وليس بعشرات الآلاف.

مخاوف من الانقراض

وأضافت أن “تفشي المرض بين الطيور البرية يتسبب في مخاوف كبيرة من الوصول لانقراض بعض أنواع الطيور، لافتة إلى وفاة أكثر من 40% من جميع طيور البجع في بيرو في غضون أسابيع قليلة في أوائل عام 2023، بالإضافة إلى أكثر من 100 ألف من طائر البوبي البحري و85 ألف من طائر الغاق المائي، وفقًا لبيانات حكومة بيرو.

وأشارت ويلي أيضاً إلى أن “أميركا الجنوبية تضررت بشدة والأعداد مذهلة… ففاشيات المرض لها تأثيرات حقيقية على الأنواع والتعداد السكاني، لذا هناك مخاوف من أن بعض المجموعات قد لا تتعافى أبدًا.. الوضع مؤلم للغاية”.

وأضافت “نحن قلقون للغاية لما سيحدث في الربيع [في نصف الكرة الجنوبي]، حيث تم اكتشاف الفيروس في تييرا ديل فويغو، مما يعني زيادة خطر ظهور الفيروس في القارة القطبية الجنوبية”.

ومن جانبه قال إيان براون ، مدير الخدمات العلمية في وكالة صحة الحيوان والنبات في بريطانيا (Apha)، إن بيرو سجلت أرقاما كبيرة في الوفيات الناجمة عن إنفلونزا الطيور، لكن الدول الأخرى كانت أقل فعلى سبيل المثال، كانت البرازيل، أكبر مصدر لحوم الدجاج في العالم، واحدة من آخر الدول التي أكدت وجود حالات إصابة بالطيور البرية، بعد ستة أشهر من التقارير الواردة من بيرو.

وقال براون إن هناك أيضًا مشكلة مع الدول التي لا تمتلك موارد كافية للإبلاغ عن تأثير إنفلونزا الطيور، لافتا إلى أن “ما حدث هو أن هذا الفيروس وجد طريقه إلى أميركا الجنوبية، وأوروبا، وإلى حد ما في أميركا الشمالية، كانت لدينا حالات من هذا القبيل في السنوات القليلة الماضية… لذلك سوف يبنون بعض المناعة.

في أماكن أخرى، هناك تأثيرات سكانية كبيرة في جميع أنحاء العالم تشمل وفاة 40% من طيور البجع الدلماسية في جنوب شرقي أوروبا في عام 2021، و62% من طيور الخرشنة في بحر قزوين في بحيرة ميشيغان في عام 2022.

وتُظهر البيانات أن المرض تم اكتشافه أيضًا في إندونيسيا، مع وجود مخاوف من أن تكون محطته التالية هي أستراليا.. “هذه هي المرة الأولى في تاريخ هذا الفيروس، أو مجموعة الفيروسات، التي رأينا فيها انتشارًا عالميًا بهذا الحجم، على حد قول براون.

طيور الفلامنغو

وتدخل أوروبا موسم التكاثر الثاني لفيروس H5N1. لم يتغير الفيروس، لكنه أصاب طيورا مختلفة في أوروبا هذا العام.

تعرضت النوارس ذات الرؤوس السوداء في جميع أنحاء القارة وفي المملكة المتحدة لضربة شديدة، وكذلك طيور الخرشنة، وعلى الصعيد المحلي، مات 10%من طيور النوارس ذات الرؤوس السوداء منذ نهاية شهر مارس، مما يعني وفاة ما لا يقل عن 30000 من الكتاكيت، وفقًا لجيمس بيرس هيغينز، مدير العلوم في الصندوق البريطاني لعلم الطيور (BTO). وقال: “كانت هناك حكايات مأساوية عن أشخاص رأوا طيور النورس سوداء الرأس الميتة مع فراخ تحاول التعشيش لها”.

يعشش النوعان، الخرشنة والنوارس ذات الرؤوس السوداء، في أماكن متشابهة، لذلك ينتقل المرض بسهولة بينهما، وقالت بيرس هيغينز: “الصورة التي قدمتها لكم هي صورة مصغرة لما يحدث في جميع أنحاء أوروبا”.

الطيور الأخرى كانت أقل تضررا. يبدو أن هناك عددًا قليلاً من النفوق هذا العام من طيور الأطيش الشمالية وskuas الكبيرة ، والتي أصيبت بشدة في عام 2022. تشير الأبحاث المبكرة إلى أن بعضها لديه مناعة لكن البعض الآخر ربما لم يتعرض.

ولا يزال الباحثون لا يعرفون النسبة التي يمكنهم التعافي من إنفلونزا الطيور، ومدة استمرار هذه المناعة ومقدار الحماية التي توفرها. ففي الأطيش، يبدو أن العيون الداكنة تشير إلى أن الطائر قد يكون لديه بعض المناعة.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/8d2h
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments