شاهد ميسي يتسوق في سوبر ماركت وبالكاد يعرفه أحد أو يعيره اهتماما

شاهد ميسي يتسوق في سوبر ماركت وبالكاد يعرفه أحد أو يعيره اهتماما

ذاق نجم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي، طعم صدمة جديدة عليه، حين اكتشف أنه غير معروف لنسبة كبيرة من سكان مدينة ميامي الأميركية، وأن من يعرفه فيها ورآه مساء الخميس الماضي يشتري بعض الاحتياجات من سوبر ماركت اسمه Publix في المدينة، وبرفقته زوجته أنتونيلا روكوزو وأطفالهما الثلاثة، بالكاد أعاره اهتماما، والدليل هو فيديو ظهر فيه اللاعب البالغ 36 عاما، مختلفا تماما عما رأيناه في 21 مارس الماضي بالأرجنتين.

في ذلك الوقت لمحه أحدهم يدخل الى مطعم في العاصمة بوينس آيرس، وبدقائق امتلأت زاوية الشارع بأكثر من 200 شخص قطعوا حركة المرور، واحتشدوا مع من كانوا في المطعم لرؤيته عن قرب، ويبدو أنه انزعج، بحسب ما استنتجت “العربية.نت” من مقابلة أجرتها معه صحيفة Mundo Deportivo الإسبانية في 7 يونيو الماضي، وقال فيها إنه سأبحث في أميركا الشمالية “ولو عن قليل من راحة البال” وفق تعبيره.

أشار بتلك العبارة الى نيته التعاقد مع ناديInter Miami الأميركي، وهو ما حدث بتوقيعه أمس السبت عقدا معه يربطه حتى 2025 بنادي الدوري الأميركي MLS لكرة القدم، وبموجبه أصبح مقيما منذ أسبوع تقريبا في ميامي، بولاية فلوريد، حيث يمكنه الاستمتاع بأبسط جوانب الحياة اليومية، كالمشي مع زوجته وأولاده، من دون أن يحيط به مئات ممن يفعل الواحد منهم المستحيل للحصول على صورة معه أو توقيع.

ميسي ليس الوحيد الذي سار على درب البحث في أميركا عن “راحة البال” من مشاهير كرة القدم، فقبله سبقه “الجوهرة السوداء” بيليه، بتعاقده في 1975 مع نادي New York Cosmos لعامين، كانا من الأكثر راحة للنجم الذي لم يكن يتمكن من الخروج من منزله في البرازيل الا بحماية الشرطة، الى درجة أن أحدهم رآه في أحد المطاعم يقوم الى المرحاض ليغسل يديه، فأسرع الى الكرسي التي كان جالسا عليها وحاول أن يسرقها، لكنهم أدركوه قبل أن ينجح بمسعاه.

تهديد من مسلح ببندقية

كما كان نجم الكرة الهولندي Johan Cruyff واحدا من رواد البحث في أميركا عن السكينة والسلام، فانتقل إليها بعد تعرضه في عامه الأخير باسبانيا لنوبات حرمان من الأمن هو وعائلته، على حد ما قرأت “العربية.نت” بسيرته الوارد فيها أن مسلحا ببندقية، تمكن من التسلل إلى شقته في مدينة برشلونة، فقلبت الحادثة حياته رأسا على عقب، وقضى الأشهر الأخيرة بحماية الشرطة.

ولم يجد “كرويف” حلا الا بالانتقال في 1979 الى البلاد التي لا شهرة فيها للاعبي كرة القدم، الا فيما ندر، وهي الولايات المتحدة، فتعاقد مع نادي Los Angeles Aztecs ثم مع نادي واشنطن، وفي المدينتين وجد نفسه بعيدا عن المصورين والمعجبين، وقادرا على ارتياد المطاعم وركوب الخيل، تماما كما ليونيل ميسي حاليا في ميامي، وكما النجم الكروي الارلندي جورج بست، الذي وجد السكينة بتعاقده مع 4 نواد أميركية على مراحل، ومع خامس أسترالي.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/ncv1
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments