رئيس الوزراء الإسباني: اليمين واليمين المتطرف “هُزما” في الانتخابات

رئيس الوزراء الإسباني: اليمين واليمين المتطرف “هُزما” في الانتخابات

أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، الأحد، أن اليمين واليمين المتطرف “هُزما” في الانتخابات.

وقال سانشيز أمام ناشطين اشتراكيين متحمّسين تجمّعوا خارج مقرّ الحزب الاشتراكي في وسط مدريد إنّ “الكتلة الرجعيّة للحزب الشعبي ولحزب فوكس هُزمت”.

وأضاف: “نحن الذين نريد أن تُواصل إسبانيا التقدّم.. عددنا أكبر بكثير”.

وفي وقت سابق، أظهرت نتائج جزئية للانتخابات التشريعية المبكرة تقدّما ضئيلا جدا لليمين الإسباني على الاشتراكيين بزعامة رئيس الوزراء سانشيز الذي ما زالت حظوظه قائمة للبقاء في السلطة من خلال لعبة التحالفات.

وبعد فرز ما يزيد بقليل عن 75 بالمئة من بطاقات الاقتراع، أظهرت النتائج الجزئية نيل الحزب الشعبي بزعامة ألبرتو نونييس فيخو 132 مقعدا من أصل 350 في مجلس النواب، ونيل حليفه الوحيد حزب “فوكس” اليميني المتطرف 33 مقعدا.

بذلك يكون الحزب الشعبي قد عزّز كتلته النيابية بـ43 مقعدا مقارنة بالانتخابات الأخيرة التي أجريت عام 2019، لكنه لم يبلغ عتبة 150 مقعدا التي كان فيخو قد حدّدها هدفا له.

واقتصرت حصيلة الحزبين على 165 مقعدا، وهو رقم لا يرتقي إلى الغالبية المطلقة (176 مقعدا).

وفي المقابل بيّنت النتائج الجزئية نيل الحزب الاشتراكي 126 مقعدا، ونيل حليفه “سومار” اليساري الراديكالي 30 مقعدا.

وكانت استطلاعات قد أفادت أن الحزب الشعبي سيكون قادرا على تشكيل حكومة من خلال التحالف مع حزب فوكس اليميني المتطرف.

ومن شأن سيناريو كهذا أن يعيد اليمين المتطرف إلى السلطة في إسبانيا للمرة الأولى منذ نهاية ديكتاتورية فرانكو قبل نحو نصف قرن (1975).

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/oehv
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments