جيمس ويب “يطفئ شمعته الأولى”.. بصورة جديدة مذهلة

جيمس ويب “يطفئ شمعته الأولى”.. بصورة جديدة مذهلة

أطفأ التلسكوب الفضائي جيمس ويب بتوفيره الأربعاء، بعد عام تماماً على نشر صوره الأولى للكون، صورة جديدة مذهلة تُظهر ولادة نجوم مشابهة لشمسنا.

وتطغى على الصورة نفثات من الهيدروجين الأحمر نتيجة انبثاق النجوم الناشئة من شرنقتها من الغبار في أقرب منطقة لتشكل النجوم من الأرض، على بعد 390 سنة ضوئية منها، وتقع في سحابة رو أوفيوتشي الغازية، وفق فرانس برس.

نحو 50 نجمة حديثة الولادة

كما تتيح هذه الصورة التي تتضمن نحو 50 نجمة حديثة الولادة ذات أحجام مماثلة لشمسنا رؤية “بوضوح جديد” لـ”فترة قصيرة جداً في دورة حياة النجوم”، المسؤول عن برنامج جيمس ويب العلمي في “سبايس تلسكوب سايتس إنستيتيوت”، بحسب كلاوس بونتوبيدان، الذي أضاف: “لقد مرت شمسنا بمرحلة مثل هذه قبل زمن طويل”.

يشار إلى أنه في 12 يوليو 2022 كشفت “ناسا” النقاب عن صور ملونة لتجمعات مجرات وسُدم كانت الأولى يلتقطها تلسكوبها الفضائي الجديد. وشكلت هذه اللقطات بداية العمليات العلمية لهذا التلسكوب الذي يُعد تحفة تكنولوجية ويتموضع على مسافة 1,5 مليون كيلومتر من الأرض.

“كل صورة جديدة هي اكتشاف”

ولاحظ رئيس وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” بيل نيلسون في بيان أن “تلسكوب جيمس ويب غيّر في عام واحد نظرة البشرية للكون”. وشدد على أن “كل صورة جديدة هي اكتشاف، ما يشجع العلماء في مختلف أنحاء العالم على طرح أسئلة لم يكونوا ليحلموا بها من قبل، ومن الإجابة عنها”.

كما لفتت “ناسا” إلى أنها ستبث بالفيديو عبر الإنترنت مراجعة لاكتشافات العام الأول.

إبهار علماء الفلك

ويبهر جيمس ويب علماء الفلك بصوره الدقيقة التي لم يسبق لها مثيل منذ بدء مهمته قبل عام.

فقد رصد أبعد مجرة اكتُشِفَت على الإطلاق، وقاس للمرة الأولى درجة حرارة الكواكب الصخرية البعيدة، وراقب نجوماً حديثة وثقوباً سوداء.

فيما كثرت الدراسات العلمية المستندة إلى عمليات الرصد التي ينفذها.

وتتمثل إحدى المهام الرئيسية لتلكسوب جيمس ويب في استكشاف العصور المبكرة للكون، فيما يركز أيضاً على دراسة الكواكب الخارجية الواقعة خارج المجموعة الشمسية. ويُفترض أن تساعد كذلك في فهم تكوين النجوم ودورة حياتها بشكل أفضل.

“أعمدة الخلق”

وإضافة إلى هذه الإنجازات، اطلّع عامة الناس بفضل جيمس ويب على صور مذهلة. ففي أكتوبر، كُشف عن أول صورة يلتقطها التلسكوب الفضائي جيمس ويب لـ”أعمدة الخلق” التي تشكل أعمدة ضخمة من الغاز والغبار تعجّ بنجوم في طور التكوّن، وتقع في مجرة درب التبانة على مسافة 6500 سنة ضوئية من الأرض، وتحديداً في سديم النسر.

كما توج إرسال التلسكوب جيمس ويب بواسطة صاروخ من نوع “أريان 5” نهاية عام 2021، رحلة طويلة أطلقتها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) قبل أكثر من 3 عقود. وهو يخلف التسلكوب الفضائي “هابل” الذي لا يزال في الخدمة.

10 مليارات دولار

كذلك يتميز “جيمس ويب” الذي بلغت تكلفته 10 مليارات دولار عن سلفه بتقنيته للمراقبة.

فتلسكوب “هابل” يجري عمليات المراقبة في ميادين يكون فيها الضوء مرئياً، بينما يسبر “جيمس ويب”، موجات غير مرئية للعين المجردة من أشعة تحت حمراء متوسطة المدى وقريبة، وهو شعاع يصدر عن كل جسم فلكي أو نجم أو إنسان أو زهرة. ويتيح له ذلك اكتشاف الأضواء الأضعف بكثير، وبالتالي يوفر له رؤية أبعد من ذلك بكثير.

ونظراً إلى أن هذا الطول الموجي غير محسوس للعين البشرية، “تترجم” الصور بعد ذلك إلى ألوان مرئية.

وكتب كلاوس بونتوبيدان على موقع تويتر أن المنطقة التي التقط التلسكوب صورتها في الصورة المنشورة الأربعاء: “تبدو مظلمة تماماً عند مشاهدتها بواسطة هابل”.

20 عاماً

كما زوّد جيمس ويب ما يكفي من الوقود ليواصل مهمته 20 عاماً يؤمل في أن يحقق خلالها مزيداً من الاكتشافات المذهلة.

ويمكن للباحثين في كل أنحاء العالم حجز وقت للمراقبة باستخدام التلسكوب الذي يُعد برنامجه بعناية كبيرة وفق شرائح مدتها عام واحد.

وقالت جاين ريغبي من مركز غودارد للفضاء التابع لناسا: “لقد اخترنا مجموعة طموحة من عمليات الرصد للعام الثاني بناء على كل ما تعلمناه حتى الآن”، مؤكدة أن “مهمة جيمس ويب العلمية بدأت لتوها”.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/qav3
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments