توتر على حدود لبنان وإسرائيل.. فهل يندلع القتال؟

توتر على حدود لبنان وإسرائيل.. فهل يندلع القتال؟

في الأسابيع القليلة الماضية، شهدت الحدود بين لبنان وإسرائيل توترات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي اللذين خاضا آخر حرب واسعة بينهما في يوليو 2006.

وحذرت مصادر أمنية إسرائيلية بأن تململ هذه الجبهة نحو التصعيد بات مسألة وقت، وفق ما أفاد مراسل “العربية”، الأحد.

لا يستبعد أن يكون مستعداً

وعلى الرغم من جهود دبلوماسية عديدة، فإن الجيش الإسرائيلي لا يستبعد أن يكون مستعداً لأيام قتالية عدة، في حال قررت تل أبيب إزالة الخيمة التي أقامها حزب الله بمزارع شبعا.

فيما قام قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، الأحد، بالاجتماع مع رؤساء المستوطنات الحدودية مع لبنان في محاولة لطمأنتهم بظل التوتر الحاصل.

خيمتان في مزارع شبعا

يذكر أنه قبل أسابيع، نصب حزب الله خيمتين في مزارع شبعا، إحداهما على الجانب المحتل من إسرائيل. كما أعلن في 26 يونيو إسقاط مسيرة إسرائيلية بعد اختراقها الحدود الجنوبية.

والأربعاء، أصيب 3 عناصر من حزب الله بجروح طفيفة جراء إلقاء الجيش الإسرائيلي قنبلة صوتية، حسب ما صرح مصدر لبناني لوكالة فرانس برس حينها.

فيما قال الجيش الإسرائيلي في بيان إن “عدداً من المشتبه بهم اقتربوا من السياج الأمني الشمالي وحاولوا تخريبه في المنطقة”، مشيراً إلى أن قواته “رصدت المشتبه بهم واستخدمت وسائل لإبعادهم”.

بلدة الغجر

أتى حادث الأربعاء بعد أقل من أسبوع على إطلاق الجيش الإسرائيلي قذائف عدة باتجاه الأراضي اللبنانية رداً على صاروخ مضاد للدبابات قال إنه أطلق من لبنان وانفجر في بلدة الغجر التي يطالب لبنان باستعادة الجزء الشمالي منها.

وخلال الأسابيع الماضية، أنهت إسرائيل بناء سياج حول بلدة الغجر، الأمر الذي اعتبرته السلطات اللبنانية “محاولة لضمها” من قبل إسرائيل.

فيما يطالب لبنان باستعادة الجزء الشمالي من الغجر وباستعادة مناطق حدودية من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/2bwy
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments