بيانات اقتصادية متباينة تحد من مكاسب الأسهم الأوروبية

بيانات اقتصادية متباينة تحد من مكاسب الأسهم الأوروبية

ارتفعت الأسهم الأوروبية، اليوم الخميس، إذ عززت بيانات التضخم الأميركية الآمال في أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي على وشك إنهاء دورة التشديد النقدي التي بدأت بعد جائحة كورونا، لتحد مجموعة من البيانات الاقتصادية المتباينة الزيادة التي حصلت.

وصعد مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي 0.1% بحلول الساعة 07:08 بتوقيت غرينتش.

كان سجل المؤشر في الجلسة السابقة أكبر مكاسب له بالنسبة المئوية منذ أوائل يونيو/حزيران بعدما عزز تباطؤ مؤشر تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بوتيرة أسرع من المتوقع التوقعات بأن الفيدرالي قد ينهي رفع معدلات الفائدة بعد يوليو/تموز.

كما أثرت البيانات التجارية الضعيفة الواردة من الصين على الإقبال على المخاطرة، بينما انكمش الاقتصاد البريطاني على الجانب الآخر بأقل من المتوقع في مايو/أيار.

وسجلت أسهم القطاع الصناعي، التي تعتبر حساسة للأخبار المتعلقة بالصين، أكبر الخسائر على المؤشر.

انخفض سهم “بارات ديفيلوبمنتس” 4% بعد أن أشارت أكبر شركة لبناء المنازل في بريطانيا إلى أنها ستبني عددا أقل بكثير من المنازل خلال العام المالي الحالي، في حين ارتفع سهم “سواتش” 6.4% بعد أن أعلنت شركة صناعة الساعات عن نمو قياسي في النصف الأول من العام.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/2krp
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments