بعد 4 سنوات في وزارة الدفاع البريطانية.. والاس يعتزم التنحي 

بعد 4 سنوات في وزارة الدفاع البريطانية.. والاس يعتزم التنحي 

أعلن وزير الدفاع البريطاني بن والاس في مقابلة نشرت السبت أنه سيتنحى من منصبه في التعديل الوزاري القادم ولن يخوض الانتخابات العامة المقبلة.

وأدى والاس دوراً بارزاً في جهود الحلفاء الغربيين لدعم أوكرانيا ضد روسيا، وقد اقترحته بريطانيا لخلافة ينس ستولتنبرغ في منصب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو). لكنه لم يحصل على دعم الولايات المتحدة الحاسم لتولي المنصب، وتم تمديد ولاية ستولتنبرغ على رأس التحالف.

والاس مع وزير الدفاع الأميركي خلال اجتماع للناتو في يونيو الماضي

ونقلت صحيفة “صنداي تايمز” عن والاس قوله “لن أترشح (للبرلمان) في الانتخابات القادمة”.

وقالت الصحيفة إن والاس أبلغ رئيس الوزراء ريشي سوناك الشهر الماضي عن اعتزامه عدم الترشح في الانتخابات العامة التي ستجرى بحلول نهاية العام المقبل.

لكنه لن يستقيل “قبل الأوان” من البرلمان لتجنب إجراء انتخابات فرعية، وسيستقيل من منصب وزير الدفاع في التعديل الوزاري المقبل المتوقع قبل سبتمبر، بحسب ما جاء في حواره مع “صنداي تايمز”.

وقال بن والاس (53 عاماً) إن قرار عدم الترشح ليس سببه اعتقاده أن حزب المحافظين سيخسر أمام حزب العمال المتقدم في استطلاعات الرأي، بل بسبب إلغاء دائرته الانتخابية في شمال غرب إنكلترا بموجب التغييرات الأخيرة في تحديد الدوائر.

ويشغل والاس، وهو ضابط سابق في الجيش البريطاني، عضوية البرلمان منذ 18 عاماً، وهو وزير الدفاع المحافظ الأطول خدمة منذ عهد رئيس الوزراء الراحل ونستون تشرشل.

بن والاس خلال جلسة للبرلمان البريطاني

وهو الوزير الوحيد في منصب رفيع الذي بقي في الفترة الانتقال المضطرب لرئاسة الوزراء من حليفه السياسي بوريس جونسون إلى ليز تراس ثم ريشي سوناك.

وكان قد تولى حقيبة الأمن في عهد تيريزا ماي قبل أن يصبح وزيراً للدفاع عام 2019.

ويحظى والاس بدعم قوي من أعضاء حزب المحافظين، ولطالما كان مرشحاً لتولى قيادة الحزب، لكنه لم يترشح قط للمنصب.

“وضع صعب”

وقال بن والاس في مقابلته مع الصحيفة إن من بين إنجازاته زيادة ميزانية الدفاع بمقدار 24 مليار جنيه إسترليني (31 مليار دولار)، معتبراً أن زيادة الإنفاق الدفاعي ستكون ضرورية في السنوات المقبلة.

وتوقع أن يكون العالم “أكثر خطورة وأكثر انعداماً للأمن” بحلول نهاية العقد.

وأضاف: “أعتقد أننا سنجد أنفسنا في نزاع. سواء كان بارداً أو حامياً، أعتقد أننا سنكون في وضع صعب”.

ولم يستبعد وزير الدفاع البريطاني أن تنجر بريطانيا إلى نزاع في إفريقيا ضد جماعات متطرفة، وأعرب عن قلقه بشأن تأثير التوسع الصيني في بحر الصين الجنوبي على السياسات الإقليمية والانتشار النووي.

وفي ما يتعلق بأوكرانيا، قال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يبحث إذا خسر الحرب عن أهداف جديدة، مثل الكابلات البحرية التي تؤمن الاتصالات الغربية وإمدادات الطاقة.

الرابط المختصر لهذا الموضوع هو : https://egyptianksa.com/hq28
0 0 votes
تقييمك
التنبيهات
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments